السبت، 30 يناير 2021

الرئيس الأمريكي يستخدم 17 قلم مختلف عند التوقيع على أوامره، فلماذا؟


 

مجلة سحابة نت - نقا عن صحيفة (البيان) الإماراتية: إن ما فعله الرئيس الأمريكي جوبايدن ما هي إلا عادة وفق تقليد اتبعه كثير من الرؤساء الأمريكيين السابقين، دون تحديد أول رئيس أمريكي قال بذلك الاجراء.

ويعود السر في هذا العرف  إلى أن الرئيس يوقع توقيعاً واحداً باستخدام أحد أقلامه، وبعدها  يهديه إلى من يقفون بجواره أثناء التوقيع، ومن ثم يستخدام قلم آخر لتوقيع الوثيقة القادمة، وعادة ما تُعطى الأقلام إلى سياسين وخبراء ساهموا بصياغة قانون ما، أو قدموا المشورة للرئيس، بخصوص  القانون الذي سوقعه الرئيس.

الرئيس الأمريكي السابق ليندون جونسون، عندما طبق هذا التقليد عام 1964، مستخدما 74 قلماً على الأقل للتوقيع على قانون الحقوق المدنية المعروف، وأهدى أحد الأقلام التي استخدمها جونسون آنذاك للزعيم الأسود الدكتور مارتن لوثر كينغ ، الذي لعب دوراً كبيراً في إرساء قانون الحقوق المدنية. الأمريكية.

وكان ترامب قد مازح الصحفيين في إحدى المناسبات، بأن أقلامه ستنفد، خلال توقيعه على عدد من التشريعات يوم تنصيبه في 2017م.

ويذكر أن الرئيس الديمقراطي السابق، بيل كلينتون، قد استخدم أربعة أقلام للتوقيع على تشريعات مهمة، أهداها للرؤساء السابقين، جيرالد فورد، وجيمي كارتر، ورونالد ريغان، وجورج بوش الأب.

و يطرح متجر الهدايا التابع للبيت الأبيض، مجموعة من الأقلام الرئاسية التذكارية لمن يرغب باقتنائها، وتم توثيق محاولة بيع أحدهم لواحد من الأقلام الرئاسية عبر شبكة الإنترنت مقابل 500 دولار أمريكي.

ويذكر أن العادة جرت على أن يتبع الرؤساء هذا التقليد، إلا أن رئيسة مجلس النواب، الديمقراطية  نانسي بيلوسي، اتبعت التقليد، واستخدمت عدة أقلام للتوقيع على وثائق مرتبطة بالمحاولة الأولى لعزل الرئيس السابق الجمهوري دونلد ترامب في الكونغرس 2020.







شارك المقال

0 التعليقات: