السبت، 25 أبريل 2020

هابل يصور ''لسديم عملاق يلتهب بنجوم وليدة"


مجلة سحابة نت - ترجمات في الذكرى الثلاثين لتأسيس تلسكوب هابل الفضائي، أصدر فريق ناسا صورة جديدة مذهلة تم التقاطها بواسطته لعاصفة نارية في مجرة مجاورة لمجرة درب التبانة (مجرتنا)
الصورة  وصفها فلكيون بأنها "نسيج من النجوم الوليدة الحارقة" السديم الأحمر العملاق NGC 2014 وجاره الأصغر NGC 2020، وكلاهما على بعد 163 ألف سنة ضوئية من الأرض، ويكونان جزءا من منطقة شاسعة لتشكل النجوم في "سحابة ماجلان الكبيرة"، وهي مجرة تابعة بدرب التبانة.

وأطلق على الصورة الجديدة لتلسكوب هابل، لقب "الشعاب الكونية" لأنها تبدو وكأنها عالم تحت سطح البحر. وعلى الرغم من أن NGC 2014 وNGC 2020 يبدوان منفصلين في صورة الضوء المرئي التي التقطها هابل، إلا أنهما في الواقع جزء من مجمع تشكيل نجم عملاق واحد.

ويهيمن على مناطق تكوين النجوم وهج النجوم على الأقل 10 أضعاف كتلة الشمس وتعتبر هذه  النجوم لها حياة قصيرة لا تتجاوز بضعة ملايين من السنين، مقارنة بعشرة أضعاف من عمر الشمس.

وكتبت وكالة الفضاء الأوروبية أن "القطعة المركزية المتلألئة من NGC 2014 عبارة عن مجموعة من النجوم الساطعة الضخمة بالقرب من مركز الصورة التي أزاحت شرنقة غاز الهيدروجين (الأحمر الملون) والغبار الذي ولدت فيه".

ويمكن رؤية سيل من الأشعة فوق البنفسجية من الكتلة النجمية يضيء المشهد حوله، كما تطلق هذه النجوم الضخمة رياحا شديدة تسبب تآكل سحابة الغاز فوقها، ويعتبر الغاز في هذه المناطق أقل كثافة، ما يجعل من السهل على الرياح النجمية أن تنفجر عبرها، وبالتالي خلق هياكل تشبه الفقاعات.

للعلم أن إطلاق هابل في 24 أبريل 1990  "أحدث ثورة في علم الفلك"، وفقا لوكالة الفضاء الأوروبية.

المصدر: ديلي ميل

شارك المقال

0 التعليقات: