الخميس، 2 أبريل 2020

آلات تحوّل إشارات المخ إلى عبارات مفهومة


 خطوة هامة أحرزها علماء المخ والأعصاب في مسعاهم لمعرفة أي عبارة ينطق بها شخص ما عن طريق النظر فقط إلى الإشارات الصادرة من مخ المتكلّم، واستخدم العلماء خوارزميات من أجل تحويل أنماط الدماغ إلى جمل مفهومة بنسبة خطأ صغيرة  لم تتجاوز3% في المئة.
وكانت ما تعرف بـ”آلية الربط البيني بالدماغ” قد حققت نجاحا محدودا في فك تشفير النشاط العصبي للدماغ، ونُشرت الدراسة في دورية “نيتشر نيوروساينس” المعنية بعلوم الأعصاب والدماغ.

 تلك الطريقة نجحت في فك أجزاء من كلمات منطوقة أو أجزاء منها وردت في عبارات كاملة منطوقة، ولكن جوزيف ماكين، أخصائي التعلم الآلي بجامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة، وزملاءه عملوا على تحسين دقة تلك الآلية من خلال عدة تجارب.

في حين نطق أربعة متطوعين جملا بصوت عال، بينما سجلت الأقطاب الكهربائية نشاط أدمغتهم ثم نقلت البيانات إلى نظام حاسوبي لمعرفة السمات التي تتكرر أثناء التطق.
من المحتمل أن تكون هذه الأنماط مرتبطة بسمات متكررة للكلام، مثل الحروف المتحركة أو الحروف الساكنة أو توجيه الأوامر لأجزاء من الفم، ولكن  المشرفين على الدراسة يؤكدون على وجود ملاحظات عليها، فمثلا، يقتصر الكلام الذي يخضع لفك الشفرة على 30 إلى 50 جملة منطوقة فقط.

الباحثون في دورية “نيتشر نيوروساينس” العلمية كتبوا: “على الرغم من أننا سعداء بأن الآلات نجحت في التعرف على شكل اللغة وانتظام العبارات، ولكننا نسعى إلى توسيع قاعدة البيانات لننتقل من مرحلة جمل بسيطة إلى لغة إنجليزية مركبة”.

وأضاف الباحثون أن وحدة فك التشفير لا تستطيع ببساطة تصنيف الجمل بناء على تركيبها، وخلصوا إلى ذلك بعد تحسين الأداء من خلال إضافة جمل إلى البيانات التي أدخولها بالفعل إلى الأجهزة.
ويقول العلماء إن هذا يثبت أن آلية الربط البيني تحدد الكلمات المفردة، وليس الجمل فحسب، ويعني ذلك مبدئيا أنه بالإمكان فك تشفير جمل لم تستخدم من قبل ولم يتم إدخال بياناتها إلى الأجهزة، ووفقا لفريق العلماء نتائج فك التشفير تحسنت بعد استخدام نظام حاسوبي لنشاط دماغ وكلام شخص واحد ثم إخضاع متطوع جديد للتجربة على التوالي.

شارك المقال

0 التعليقات: