السبت، 18 أبريل 2020

تطوير السوار الذكي... للحد من انتشار كورونا


مجلة ساحبة نت - ترجمات - أعلنت منصة "إنديجوج" حديثًا، عن البدء بتطوير السوار الذكي، بهدف الحد من لمس الوجه وانتقال فيروس كورونا.
ومن أكثر الطرق انتشارًا للفيروس هي؛ لمس العيون أو الأنف والفم، بالأيدي التي قد تكون حاملة لفايروس كورونا، وينصح الخبراء الطبيون بعدم لمس الوجوه، لمنع انتقال العدوى في حين وذكرت دراسة نشرتها جامعة نيو ساوث ويلز، أن الإنسان عادةً يلمس الوجه 23 مرة في الساعة، بالتالي يحاول فريق "إنديجوجو" تطوير أداة جديدة تُساهم في التنبيه لإيقاف هذه العادة التلقائية.

وأراد الفريق منع عادة لمس الوجه أثناء فترة الحجر الصحي عبر تطوير أداة سُميت بـ"جود فايبس"، وهي عبارة عن سوار ذكي يتم ارتداؤه على اليد مزود بشارة ممغنطة من القماش الناعم توضع على قبة القميص.

وجاء أربعة آباء في سان فرانسيسكو بفكرة السوار الذكي، من أجل حماية أسرهم من فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن وجدوا أن الأدوات الواقية مثل ارتداء القفازات أو الأقنعة لمنع لمس الوجه ليست عملية ومريحة.

ويعملُ السوار الذكي، من خلال الاهتزاز في حال اقتربت اليد من الوجه لتنبيه الشخص الذي يرتدي السوار، من خلال التقاط الإشارة المغنطيسيّة، مما يساعد في الحدّ من انتشار الفيروس.

ويحتوي السوار الذكي وفقًا لمطوري الفكرة، على بطارية ليثيوم قابلة للشحن بسعة 80 ميلي أمبير، وبوصلة رقمية مع كاشف للمجال المغناطيسي، ومعالج دقيق، ومنفذ "مايكرو يو إس بي"، ومحرك اهتزاز.

ويستخدم أيضًا للتنبيه تجاه عادات أخرى يصعب التحكم فيها، مثل مصّ الإبهام وقضم الأظافر ولمس الوجه وحك فروة الرأس.

ويتميز السوار الذكي، بسلاسةِ استخدامهِ؛ زر واحد لضبط حساسية الكاشف المغناطيسي وتشغيل أو إيقاف تشغيل الجهاز، ويعمل بشكل مباشر بعد إخراجه من الصندوق، وليس بحاجة إلى ضبط أو إعدادات أو حسابات أو اشتراكات شهرية أو تطبيق.

وبالرغم من أن السوار الذكي ما يزال في مرحلة التصميم والإعداد الأولي، لكن من المتوقع شحنه للمستخدمين في شهر حزيران/ يونيو 2020. ليكون في متناول الزئابن.

شارك المقال

0 التعليقات: