الاثنين، 13 أبريل 2020

الاستفادة من من العلاج النفسي عبر الإنترنت


مجلة سحابة نت - ترجمة - أوصلت جائحة كورونا الحال إلى حدوث الكثير من التغيرات والتحولات في حياتنا اليومية، وعلى رأسها  الحصول على العلاج. وتعتبر جلسات العلاج النفسي احد العلاجات التي طالها التغيير فقد  تحولت حاليا من زيارة لمكتب الطبيب أو المعالج النفسي إلى علاج عن بعد وذلك عبر الانترنت من خلال مكالمات الفيديو وغيرها من أساليب التواصل.

 فقد قدم موقع “www.healthline.com” النصائح الآتية لتسهيل هذا التحول وجعله إيجابيا وليس سلبيا لك:
  1. خصص مكانا ووقتا محددين للجلسة: يسبب وجود مشتتات في المكان الذي تتواجد فيه أثناء الجلسة عائقا عن الاستفادة منها. فطبيعة جلسات العلاج النفسي وما تتطرق إليه من مشاعر تجعل تخصيص مكان هادئ ويتسم بالخصوصية ضرورة قصوى للتمكن من الاندماج بالجلسة وتحقيق الفائدة منها. وإن كان يتواجد معك أشخاص آخرون في العزل، فاطلب منهم توفير الخصوصية لك عبر التواجد في غرفة منفصلة أو الخروج للحديقة. فمن المهم أن تتواجد أثناء الجلسة في مكان تشعر فيه بالأمان والخصوصية.
  2. توقع أن تشعر بأحاسيس غريبة عليك: بصرف النظر عن مهاراتك في التعامل مع التقنيات الحديثة، فتجربة الحصول على جلسة عبر الإنترنت تختلف تماما عما اعتدت عليه. فلا تلم نفسك إن شعرت بالاختلاف. فعلى سبيل المثال، إن كان التواصل مع المعالج كتابيا، فعليك بالاستعداد نفسيا لانتظاره حتى يقرأ رسالتك النصية ويكتب رده لتحصل منه على الإجابة؛ أي أن رده لن يأتيك مباشرة كالمعتاد. وبشكل عام، قد تشعر بأن عدم الراحة وما لديك من أحاسيس جديدة من المؤشرات على أن العلاج عبر الإنترنت لا يناسبك، لكن إن تحليت بالقليل فقط من الصبر وطلبت مساعدة معالجك، فإنك بالتأكيد ستتفاجأ مما تملكه من قدرات على التكيف.
  3. اختر كيفية التواصل المناسبة لك: بالإمكان التواصل مع المعالج أثناء الجلسة عبر الرسائل النصية والرسائل الصوتية والفيديو، فاختر ما يناسبك منها. فعلى سبيل المثال، إن كنت مثقلا من النظر إلى الشاشات بسبب عملك عن بعد خلال هذه الفترة، فقد يكون التواصل عبر الرسائل الصوتية ملائما لك لتتجنب المزيد من النظر إلى الشاشة.
  4. احرص على وصف ما تشعر به: إن كنت معتادا على الجلسات التي تتواجد خلالها مع المعالج، فلا بد أنك على علم بأنه يلاحظ حركات جسدك وتعبيرات وجهك لاستنتاج ما تشعر به. وقد لا تفكر بهذا الأمر عند تحول الجلسة إلى جلسة عبر الانترنت. لكن في الحقيقة سيكون عليك الآن أن تكون أكثر صراحة ووضوحا بوصف مشاعرك، وتذكر للمعالج كل ما تشعر به من دون أن تعتمد على قدرته على الاستنتاج.
عدم تتردد في إعلام معالجك بانطباعك عن الجلسة:
يعدالعلاج النفسي عبر الإنترنت أسلوبا جديدا على معظم المعالجين، لذلك من المتوقع حدوث بعض الأمور التي لا تعجبك لأن الأمر جديد عليكما معا. لذلك، فاحرص على إعطاء رأيك وانطباعك عن الجلسات للمعالج بوضوح وصراحة. فعلى سبيل المثال، إن كنت تجد التواصل عبر الرسائل النصية غير مفيد لك، فأخبره برغبتك بتجربة الرسائل الصوتية، كما عليك ألا تتردد بإعلامه بالسبب الذي يجعلك ترى الرسائل النصية غير مفيدة.
نقلا عن موقع healthline

شارك المقال

0 التعليقات: