الجمعة، 27 مارس 2020

كوكب عملاق حديث الولادة ليس بالبعيد

صورة توضيحية

اكتشف علماء الفلك كوكبا عملاقا حديث التكوين على مسافة ليست بالعيدة من الأرض . وأثارت المسافة بين الكوكب والنجم الأم التي يدور حولها.

وتقول مجلة Research Notes of the AAS، بأن الباحثين والقائمين على الاكتشاف استخدموا البيانات التي حصلوا عليها من التلسكوب الفضائي Gaia، الذي تكمن  مهمته في  البحث عن النجوم التي تدور حولها أجسام مظلمة - كواكب - . وتتيح دقة التلسكوب العالية رصد الانحراف البسيط للنجم الناتج عن جاذبية قمره.

وقد أثار اهتمام علماء الفلك النجم 2MASS 1155-7919 الذي عمره حوالي قرابة خمسة ملايين سنة، حيث اكتشف العلماء من حركته وجود جسم شريك له أطلقوا عليه اسم 2MASS 1155-7919 b.

ويفيدالعالم دورتي ديكسون-فاندرفيلت، من معهد روتشستر للتكنولوجيا،أن  “الجسم البارد المظلم، الذي اكتشفناه، حديث الولادة وهو أكبر من المشتري بعشر مرات. ما يعني أننا نتابع كوكبا حديث الولادة لا يزال في مرحلة التكوين الأولى”.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي يكتشف فيها علماء الفلك كوكبا حديث الولادة والتكوين. إلا أن الكوكب 2MASS 1155-7919 b، يتميز بقربه من الأرض جدا على مسافة 330 سنة ضوئية فقط، ما يعطي فرصة لعلماء الفلك بدراسته بصورة مفصلة وجادة، وفهم كيفية تكون الكواكب الأخرى.

والمثير في الأمر، أنه يبعد عن نجمه مسافة تعادل 600 مرة من المسافة بين الأرض والشمس - 8 دقايق ضوئية- . ويشير ديكسون-فاندرفيلت، إلى أن هذا هو “المثال الرابع أو الخامس لبعد كوكب عملاق هذه المسافة الهائلة عن نجمه. لذلك يحاول الباحثون تفسير هذه الحالة”. لأنه فعلا وفقا للنظريات الحالية، تولد الكواكب على مقربة من نجومها. لذلك فإن دراسة 2MASS 1155-7919 b قد تضطر العلماء إلى تعديل نماذج نظم نشأة الكواكب من المجرات .

شارك المقال

0 التعليقات: