السبت، 28 مارس 2020

ثقب أسود أكبر من شمسنا بمليار مرة


ترجمات - سحابة نت - 
أقدم وأكبر نجم زائف متوهج "البلازار" اكتشفه علماء الفلك مؤخرا، وهو عبارة عن ثقب أسود ضخم الكتلة ومن أشد الأجرام الفلكية إصدارا للطاقة والأشعة في الكون الشاسع.

رد علماء موجات راديو عالية تنبعث من هذه الكتلة العملاقة، الأمر الذي يعني أنه ساطع بشكل لا يصدق حتى من مسافات بعيدة للغاية في الفضاء، يقدر العلماء عمر الثقب الاسود بحوالي 13 مليار عام. 

فريق من العلماء جامعة إنسوبريا الايطالية أعلنوا، عن اكتشاف النجم في مجلة الفلك والفيزياء الفلكية، وأطلق عليه اسم "PSO J030947.49 + 271757.3"، ويعتبر  الأول من نوعه في هذا "الانزياح إلى الأحمر" الاحمرار الشديد، وهو مقياس يقيس مسافة الأشياء المضيئة اعتمادا إلى اللون المشوه للضوء، وهي ظاهرة تعكس زيادة طول الموجة الكهرومغناطيسية القادمة إلينا من أحد الأجرام السماوية نتيجة سرعة ابتعاده عنا.

والبلازار هي فئة خاصة من نوى المجرات النشطة، تشكل مراكز مجرات محددة من خلال الثقوب السوداء الفائقة الكتلة التي تتغذى على كميات كبيرة من الغاز والغبار والنجوم الأصغر حجما.

وعندما تقع هذه المادة البلازار في الثقب الأسود، فهي تصبح شديدة النشاط والحيوية، فيؤدي إلى إطلاق كميات مضيئة من المادة والإشعاعات  بسرعة تقترب من سرعة الضوء.
وما يفصل البلازارات عن نوى المجرات النشطة العادية هو اتجاهها نحو الأرض، بحسب ما ذكر موقع "فايس" على الإنترنت.

شارك المقال

0 التعليقات: